• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

مؤتمر صحفي عن إمكانية تجدد أزمة الكهرباء بسبب نقص الوقود 9/4/2017

البريد الإلكترونى طباعة

• شرح مبسط عن ازمة الكهرباء.
يعاني قطاع غزة من أزمة كهرباء متدحرجة منذ أكثر من عشر سنوات وقد بلغت ذروتها في السنتين الماضيتين في ظل منع كل المشاريع التي تساهم في زيادة كمية الطاقة الكهربائية المتوفرة في القطاع ، وكذلك مع زيادة الفجوة بين الاحتياج والمتوفر من الكهرباء حيث بلغ الاحتياج في اوقات الذروة حوالي 600 ميغا وات بينما أقصي ما يمكن توفيرة من كل المصادر بكامل طاقتها  270 ميغا وات.
حدث تردي كبير في وضع الكهرباء في السنة الماضية مع زيادة الاعطال على الخطوط المصريةحيث إنخفض  زمن توفرها بحوالي 50% وعدم القدرة على شراء كميات الوقود اللازمة بسبب الضرائب على الوقود، مما أوصل برنامج توزيع الكهرباء الى اقل من 4 ساعات توصيل مقابل 12 ساعة إنقطاع، وتم تجاوز الأزمة مؤقتاً مع وصول منحة وقود قطرية واخري تركية محددة الكمية. • إنتهاء المنحة القطرية والتركية
لقد انتهى توريد وقود منحتي الوقود  من دولة قطر 12 مليون دولار على مدى 3 شهور ابتداء من 16 يناير وكان والمنحة التركية حوالى 8000 طن وسيتم تشغيل محطة الكهرباء حتي يوم الخميس 13/4  من باقي وقود المنحة.

• عدم إمكانية  شراء الوقود مع الضريبة لأنه سينتج أزمة كهرباء سريعاً
ان الظروف الاقتصادية في قطاع غزة ،لا تُمكن سلطة الطاقة من شراء الوقود مع اي نسبة من الضريبة حيث ان تجربة السنوات الماضية أثبتت تجدد أزمات الكهرباء لسبب واحد هو عدم امكانية توفير الوقود لمحطة الكهرباء بسبب التكلفة العالية للوقود نتيجة فرض الضرائب ، لذلك فأنه لن يتم شراء الوقود مع الضرائب حيث ان ذلك لن  يكون حل لللأزمة وإنما تأجيلها ثم عودتها بصورة اكثر تعقيداً.

• معلومات من الهيئة العامة للبترول عن عدم وجود تعليمات بخصم ضرائب الوقود.
حيث انه تم الانتهاء من توريد منحتي الوقود فأننا بحاجة لشراء الوقود نهاية الاسبوع الحالي للاستمرار في في تشغيل محطة الكهرباء بنفس القدرة الحالية للاستمرار على برنامج الكهرباء الحالى ، وقد ابلغنا المسئولين في الهيئة العامة للبترول في رام الله بأنه لا توجد لديهم  تعليمات بخصم الضرائب عن الوقود المباع لمحطة الكهرباء من اموال الجباية في شركة الكهرباء بغزة ، مما يتسبب في عدم الشراء ثم ايقاف محطة توليد الكهرباء وتخفيض عدد ساعات وصول الكهرباء للمستهلكين ومما قد يتسبب عنه معاناة شديدة لكل فئات المجتمع في قطاع غزة.

• عدم الإلتزام ببرنامج النقاط الثماني الذي تبنته الفصائل الوطنية والاسلامية في شهر يناير الماضي
لقد قامت الفصائل الفلسطينية بتبني مقترح من 8 نقاط ، تم تقديمه من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ويتضمن خارطة طريق لحل ازمة الكهرباء في قطاع غزة وقد اعلن رئيس الوزراء د. رامي الحمدالله موافقته على كامل بنود الاتفاق، وقد صرح وزراء الحكومة في غزة  بموافقة رئيس الحكومة على خصم ضريبة البلو بالكامل عن وقود محطة الكهرباء بغزة.
لذلك ولكل ما سبق شرحة فإننا ندعو جميع الجهات المعنية وذات التأثير بإقناع الحكومة في رام الله بالموافقة على توريد الوقود لمحطة الكهرباء بدون ضرائب أسوة بالتعامل مع ا وقود المنحة القطرية والتركية، ونأمل أن يصدر قرار عاجل بذلك من أجل تخفيف معاناة المواطنين في قطاع غزة خصوصا مع قدوم موسم الحر والامتحانات وشهر رمضان المبارك والتي يزداد فيها الطلب على الكهرباء لتلبية الحاجات الاساسية للمواطنين.
لقد تم ابلاغ الفصائل الفلسطينية عن بداية الازمة ووعدوا ببذل اقصى الجهد لتفادي حدوثها وللتخفيف من اثارها
م .فتحي الشيخ خليل

 
Economical Solar Panels to Yield More Energy
There has been research work going on to increase the efficiency of the cost-effective amorphous solar panels. TU Delft  has been the center where this research work is being developed. The research will directly help in increasing the efficiency of amorphous
اقرأ المزيد...