• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

الأهــداف

البريد الإلكترونى طباعة

لكي تستطيع سلطة الطاقة والموارد الطبيعية تأدية المهام التي أنشئت من أجلها فهناك أهداف بعيدة المدى و أهداف يمكن تنفيذها على المدى القصير تحقق السياسات العامة للسلطة ومنها:

•  الأهداف العامة:

•  البناء المؤسساتي لقطاع الطاقة كما تنص علية وثيقة سياسات قطاع الطاقة.

•  تأمين مصدر دائم و رخيص للتيار الكهربائي و ذلك عبر توسعة محطة توليد كهرباء غزة في حال توفر الغاز الطبيعي، بالإضافة إلي الربط الإقليمي مع الدول المجاورة.

•  بناء نظام كهربائي متكامل يربط محافظات غزة بمحافظات الضفة الغربية .

•  بناء نظام معلوماتي للتطبيقات السلمية للطاقة الذرية بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهدف تجميع المعلومات و توثيقها.

•  إنشاء قاعدة معلومات بيانات عن الوضع الحالي و المستقبلي لإمكانية الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة في فلسطين ،تمكننا من إيجاد الحلول المناسبة لمشاكل الطاقة و كذلك الرجوع إليها و الاستفادة منها في عمل الدراسات والأبحاث المتعلقة باستخدام الطاقة الشمسية و طاقة الرياح و الغاز الحيوي في فلسطين.

•  الأهداف الجزئية:

•  استكمال مشروع النقل الكهربائي بمحافظات غزة لاستيعاب الطاقة المنتجة من محطة توليد كهرباء غزة.

•  توريد الغاز الطبيعي لمحطة توليد كهرباء غزة و ذلك لخفض تكلفة وحدة الطاقة الكهربائية( كيلوواط ساعة) المنتجة من المحطة.

•  الربط الإقليمي مع إسرائيل عبر KV 161 و مصر عبر KV 220 ذلك كنظام حماية لمحطة توليد كهرباء غزة ودعم للنظام الكهربائي في فلسطين مستقبلاً.

•  تطوير مختبر القياسات الإشعاعية واستصدار مواصفة إشعاعية فلسطينية لعدد من المواد و خاصة المواد الغذائية بالإضافة علي مراقبة الإشعاعية على المعايير.

•  ضم مسؤولية ملف الموارد الطبيعية الموزع حالياً على العديد من المؤسسات الوطنية إلى سلطة الطاقة و الموارد الطبيعية حتى نتمكن من إدارتها بالشكل السليم و الحصول على النتائج المرجوة.
تقييم مصادر الطاقة المتجددة و إعداد أطلس البيانات المناخية و تطوير المختبر الفلسطيني لأبحاث الطاقة  

 
أوربا تطور أقمارا صناعية قادرة على التقاط الطاقة الشمسية وتحويلها إلى الأرض

تعتزم شركة «أستريوم» الأوروبية تطوير أقمار اصطناعية، تكون قادرة بحلول العام 2020، على التقاط الطاقة الشمسية ثم تحويلها إلى الأرض، عبر جهاز لايزر مزود بالأشعة ما تحت الحمراء وقال رئيس «أستريوم» فرانسوا أوك أمس ان «الفضاء كان الغائب الأكبر في قمة كوبنهاغن حول المناخ»، مذكّراً بالمساهمة «الهائلة» التي قدّمتها الأقمار الاصطناعية لفهم «الآلية» المناخية وشدد أوك على

اقرأ المزيد...