• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

تكنولوجيا الـ"نانو" تقدم للعالم أحدث مصادر الطاقة النظيفة

البريد الإلكترونى طباعة

ابتكر علماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مصدراَ جديداً للطاقة، بالاعتماد على تكنولوجيا الـ"نانو" المتناهية الصغر، ما يفتح الباب أمام توليد الكهرباء وصناعة بطاريات بتقنيات صديقة للبيئة ودون تكلفة مادية كبيرة في الوقت عينه. ويعتمد الابتكار على خلق موجة حرارية مولدة للطاقة من خلال تمرير الإلكترونيات عبر أنابيب كربونية تعرف باسم "نانوتيوب" لتحتك بطبقة من

الوقود، وذلك بأسلوب مشابه لعمل البطاريات العادية التي تعتمد أيضاً على نقل الإلكترونيات من جانب إلى آخر.وقال مايكل سترانو، الأستاذ المساعد لشؤون الهندسة الكيماوية بالمعهد، إن التقنية الجديدة قابلة للاستخدام في مجال توفير الطاقة للكترونيات وأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة.وأوضح سترانو، في حديث له، أن الاكتشاف يتيح بناء بطاريات أصغر من نظيراتها المتوفرة حالياً بعشر مرات مضيفا.. بعض من مزايا هذه التكنولوجيا أنها تسمح بتوليد الكثير من الطاقة باستخدام أجهزة متناهية الصغر."
وللابتكار فوائد بيئية أخرى، إذ أن البطاريات التي يمكن صناعتها بهذه التكنولوجيا ستعتمد على مادة الكربون العضوية القابلة للتحلل، وهي لا تحتوي على مواد سامة مثل البطاريات العادية المصنوعة من الرصاص والنيكل والكادميوم.
كما توفر هذه البطاريات في استهلاك الطاقة لأنها لا تبدد مخزونها خلال الفترات التي لا تستخدم فيها، بخلاف البطاريات العادية.

 
بطارية سائلة معدنية لمحطات توليد الكهرباء بالطاقة المتجددة
المشاريع الهادفة الى دعم شبكات كهرباء المدن بمصدر متجدد للطاقة تصطدم عادة بمشكلة شائعة تتمثل في ان البطاريات الصغيرة الضعيفة والمكلفة لا تضمن استمرارية توفر طاقة فيها عندما يتوقف هبوب الرياح او تغيب الشمس. دونالد سادواي استاذ كيمياء المواد في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا، يعتقد ان الحل يتمثل في بطاريات جديدة تستخدم معادن سائلة، وقد صمم سادواي
اقرأ المزيد...