• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

ورشة عمل لرفع مستوى الوعي حول تسخير حرارة الشمس في أريحا

البريد الإلكترونى طباعة

تحت رعاية سلطة الطاقة الفلسطينية وبحضور محافظ محافظة أريحا كامل حميد، والدكتور صبحي ارشيد، نائب رئيس جمعية أصدقاء المريض- المستشفى الاهلي، عقدت في أريحا ورشة عمل، بعنوان " حرارة وطاقة الشمس في أريحا "، من اجل رفع مستوى الوعي حول تسخير حرارة الشمس في أريحا. افتتح الورشة محافظ أريحا، وسلط الضوء في كلمته على الدور الحيوي الذي

يلعبه الاتحاد الاوروبي بالتطوير في فلسطين وخاصة في مجال الطاقة المتجددة، وتم تأكيد هذا الدور من قبل المتحدثين الذين اجمعوا انه لولا مساهمة الاتحاد الاوروبي لما أبصر هذا المشروع النور.
وقدم ستة متحدثين خبراء أبحاثهم خلال الورشة في مجال الطاقة المتجددة، بما فيهم الدكتور أحمد السلايمة مدير مركز الطاقة في الجامعة الاردنية، الذي تحدث عن " آفاق الطاقة المتجددة في الاردن وبلدان جنوب المتوسط".
ومن المتوقع لورشة العمل، تحقيق أهدافها من خلال زيادة الوعي ونشر المعلومات، خاصة انه تم عرض نماذج نجاح حقيقية في فلسطين. حيث حضر الورشة أكثر من 75 مشارك من المستثمرين والشركات والمؤسسات المعنية في هذا المجال.
مشروع طاقة الرياح في المستشفى الاهلي سيتوج بتركيب توربينات الرياح التي يتوقع ان تنتج 700 كيلو واط من الطاقة الكهربائية، كما سيتضمن دراسة تتعلق باستكشاف امكانية تطوير طاقة الرياح في الضفة الغربية، وستكون مساهمة الاتحاد الاوروبي في هذا المشروع 1.3 مليون يورو، والتي تعادل 80 % من الكلفة الاجمالية.
والمشروع ممول من الاتحاد الاوروبي لتزويد اكبر مؤسسة صحيه في الضفة الغربية بحوالي 40% من طاقتها الكهربائية بواسطة طاقة الرياح ، ينظم ورشة عمل في أريحا تهدف الى رفع مستوى الوعي لامكانيات مصادر الطاقة المتجددة من خلال تسليط الضوء على نجاحات حقيقية نفذت على أرض الواقع.
يشار الى أن الاتحاد الاوروبي يشكل مثالا يحتذى به في محاربة التاثير الناتج عن انبعاث الغازات الملوثة للجو بامتلاكه اكبر مرافق الطاقة المتجددة في العالم، يمكن للبلدان النامية أن تحذو حذوه للتغلب على مشاكلها البيئية.
 

 
تكنولوجيا الـ"نانو" تقدم للعالم أحدث مصادر الطاقة النظيفة

ابتكر علماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مصدراَ جديداً للطاقة، بالاعتماد على تكنولوجيا الـ"نانو" المتناهية الصغر، ما يفتح الباب أمام توليد الكهرباء وصناعة بطاريات بتقنيات صديقة للبيئة ودون تكلفة مادية كبيرة في الوقت عينه. ويعتمد الابتكار على خلق موجة حرارية مولدة للطاقة من خلال تمرير الإلكترونيات عبر أنابيب كربونية تعرف باسم "نانوتيوب" لتحتك بطبقة من

اقرأ المزيد...