• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

فلسطين تشارك في المؤتمر الثالث للإتحاد العربي للكهرباء بتونس

البريد الإلكترونى طباعة

شارك وفد فلسطيني مكون من سلطة الطاقة الفلسطينية وشركة توزيع كهرباء الشمال وشركة كهرباء محافظة القدس وشركة كهرباء الجنوب، في أعمال المؤتمر الثالث للإتحاد العربي للكهرباء والندوة المصاحبة له بعنوان "واقع ومستقبل قطاع الكهرباء في الوطن العربي" في تونس. وحضر المؤتمرممثلون عن معظم شركات الكهرباء في الوطن العربي وبعض المؤسسات العالمية. وقدمت في المؤتمر عدة أوراق عمل من قبل خبراء عرب وأجانب تمحورت حول الطاقة المتجددة وإدارة الأحمال الكهربائية، والربط الكهربائي العربي، وإنتاج الطاقة الكهربائية، والصيانة وخدمات المشتركين.وقال المهندس سلام الزاغة مدير عام شركة كهرباء الشمال بأنه تم اختيار مجلس إدارة جديد للإتحاد للسنوات الثلاث القادمة (2010-2012) برئاسة تونس وعضوية كل من الأردن والسودان وفلسطين وقطر والكويت ولبنان وليبيا.

وقدم المهندس هشام العمري مدير عام شركة كهرباء محافظة القدس، ورقة عمل في المؤتمر بعنوان"نحو شركة متمركزة حول خدمة المشتركين" ولاقت هذه الورقة استحسان الحضور لما شملته من مواضيع هامة وجديدة في هذا المجال.
وخرج المؤتمر بعدة توصيات في مجالات مختلفة، ففي مجال الطاقة المتجددة وإدارة الأحمال الكهربائية، اوصى المؤتمر بدعوة الدول العربية لإدماج المشاريع المستقبلية للطاقة الجديدة والمتجددة ضمن الخطط الوطنية للتوسع في إنتاج الطاقة الكهربائية لمواجهة الطلب المستقبلي على الطاقة الكهربائية، وضرورة إجراء الدراسات والمسوحات اللازمة لعمل خرائط الرياح (أطلس الرياح) وخرائط شدة الإشعاع الشمسي في كافة الدول العربية بهدف توفير بيانات دقيقة لإمكانية استغلال طاقة الرياح والطاقة الشمسية في كل بلد، وضرورة إجراء المسوحات اللازمة للامكانات المتوفرة في كل بلد لتصنيع الأجزاء الفنية ومكونات المعدات اللازمة لمشاريع الطاقة المتجددة من النواحي التقنية والمالية وتوافر الموارد البشرية، بالإضافة إلى دراسة سبل تعظيم الاستفادة من هذه الامكانات محلياً وعربياً بهدف تقليل الكلفة الاستثمارية لمشاريع الطاقة المتجددة، ودعوة الدول العربية للاستفادة من تجارب الدول التي سبقتها في مجال استغلال الطاقة المتجددة وخاصة في سن القوانين والتشريعات التي تحفز على الاستثمار في هذا المجال، واهمية العمل العربي المشترك على توطين تكنولوجيا الطاقة المتجددة والمعرفة بها في الدول العربية، وضرورة إيلاء برامج إدارة الأحمال الكهربائية وترشيد الطاقة وتقليل المفاقيد الكهربائية أهمية أكبر في البلدان العربية لما لها من آثار كبيرة على تخفيض كلف إنتاج الطّاقة بالإضافة إلى تخفيض حجم الانبعاثات البيئية، وأهمية إدماج دراسات خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وبيع شهادات خفض الكربون حسب آلية التنمية النظيفة (CDM) ضمن مشاريع الطاقة المتجددة ومشاريع ترشيد استهلاك الطاقة لما لها من أثر في تحسين اقتصاديات هذه المشاريع، وتأهيل وتدريب الكوادر البشرية العاملة في مجال الطاقة المتجددة لرفع كفاءتها وتحسين إنتاجيتها، وتوحيد المباحثات والنقاشات العربية مع المؤسسات الأجنبية في مجال استغلال الطاقة الشمسية في البلدان العربية.

اما في مجال الربط الكهربائي العربي، فقد اوصى المؤتمر بالاستمرار في إجراء الدراسات اللازمة لتطوير الربط الكهربائي بين الدول العربية واتخاذ خطوات عملية على أرض الواقع لتطوير الربط الكهربائي للوصول إلى شبكة كهربائية عربية متكاملة والوصول إلى ربط الدول غير المرتبطة لغاية الآن، ومباركة الجهود الحالية لربط المناطق العربية معاً (المشرق والمغرب والخليج العربي) وذلك حسب ما هو جاري الآن لربط السعودية مع مصر وربط ليبيا مع تونس، وإنشاء سوق كهربائية عربية مشتركة لتعظيم الفائدة من الربط الكهربائي، ومتابعة الاتصالات وتعزيز التعاون الجاري حالياً مع مؤسسات وهيئات الكهرباء الأوروبية لاستكمال الدراسات اللازمة لربط الشبكة الكهربائية العربية مع الشبكة الكهربائية الأوروبية.

وفي مجال إنتاج الطاقة الكهربائية، اوصى المؤتمر بدعوة الدول العربية لوضع الآليات المناسبة –كل ضمن رؤيته- لتوطين استخدام الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء مع الأخذ بالاعتبار المتطلبات الفنية والقانونية اللازم اتخاذها لتحقيق ذلك، والاستفادة من خبرات الدول العربية التي وضعت قدمها على بداية الطريق في هذا المجال، وتقييم تجارب الدول العربية في مجال خصخصة قطاع الكهرباء ومشاريع التوليد الخاص والاستفادة من خبرات الدول العربية التي نهجت هذه النهج، وتفعيل دور المؤسسات العلمية في الوطن العربي وخاصة الجامعات للمشاركة في رسم سياسات الطاقة في كل بلد، وتطوير مناهجها للتوافق مع احتياجات السوق وخاصة الأنظمة الكهربائية.

اما في مجال الصيانة وخدمات المشتركين، فقد اوصى المؤتمر بالعمل على زيادة كفاءة الأنظمة الكهربائية من خلال الاهتمام المناسب في صيانة مكونات المنظومة الكهربائية، وضرورة تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمشتركين (الزبائن) وسن القوانين والتنظيمات اللاّزمة والتي تضمن تقديم سلعة الكهرباء للمشترك بمواصفات ونوعية جيدة، والتعاون المشترك بين مختلف شركات الكهرباء العربية في مجالات صيانة المنظومة الكهربائية وتبادل الخبرات في هذا المجال وتدريب الكفاءات الفنية اللازمة، وتطوير وتحسين ورفع كفاءة جميع النشاطات المتعلقة بتزويد الكهرباء ابتداء من الإنتاج وانتهاء بالتزويد وخدمة ما بعد التزويد واستمرار مقارنتها مع المعايير والمؤشرات العالمية، وتوحيد المواصفات الفنية للمواد والأجهزة المستخدمة في شبكات النقل والتوزيع الكهربائية لما في ذلك من خدمة لشركات المصنعة وشركات الكهرباء في آن واحد وكذلك تشجيع الصناعات العربية في هذا المجال.

 

 

 
More Power to Electronics Thanks to Nano-scale Wires
Today a long-standing electronic dream has become a reality thanks to research done by a team of scientists from Bar-Ilan University, supported by U.S. Department of Energy’s (DOE) at Brookhaven National Laboratory. Producing superconducting nano-scale
اقرأ المزيد...