• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

ميركل تؤكد تخلي بلادها عن الطاقة النووية بحلول 2022

البريد الإلكترونى طباعة
نجحت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في اقناع الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بموافقته على قرارت ترمي الى تخل كامل لالمانيا عن المفاعلات النووية كمصدر للطاقة بحلول عام 2022. ووصفت ميركل في مؤتمر الحزب البافاري الشريك الاصغر في الاتحاد المسيحي الديمقراطي الحاكم المنعقد في منطقة أنديكس في ولاية بافاريا الجنوبية الموعد المحدد لوقف استخدام المفاعلات النووية بأنه "جيد" رافضة الاعلان رسميا عن تحديد العام المذكور كموعد ثابت للتخلي عن الطاقة النووية.
واوضحت ان "تحديد عام 2022 كموعد ثابت لذلك يتطلب التعرف على نتائج ما تسمى هنا بـ"لجنة القيم" التي عينتها الحكومة الالمانية بعد كارثة اليابان من اجل دراسة تبعات تخل فعلي لالمانيا عن المفاعلات النووية وستقدم نتائج دراستها في نهاية مايو الجاري".
وعلى صعيد متصل طالبت احزاب المعارضة الالمانية لاسيما "حزب الخضر" بالتخلي المبكر عن المفاعلات النووية كمصدر للطاقة مضيفة ان "التحدث عن اغلاق بحلول عام 2022 وفي الوقت ذاته فتح المجال امام استئناف مثل هذه القرارات ليس اكثر من سعي الى ترك الباب مفتوحا امام التراجع عن هذه القرارات".
واتهم رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي سيغمار غابرييل في تصريحات صحفية هنا اليوم الائتلاف الحكومي الالماني "بعدم قدرته على صياغة خطة واضحة بشأن التخلي عن الطاقة النووية" مشيرا الى ان "البدء باغلاق جميع المفاعلات النووية الالمانية ممكن مع حلول عام 2015".
 
الذرّة وقوداً لرواد الكواكب السيّارة
بدأ العمل في وكالة الفضاء الروسية على مشروع علمي يكاد يكون خيالياً ويهدف الى تطوير مركبة فضائية بمحركات تعمل على الطاقة النووية لنقل رواد الفضاء إلى المريخ وما وراءه.ويرشح هذا المشروع روسيا لتعزيز مكانتها في تكنولوجيا الصواريخ والفضاء. وفي هذا السياق، أعلن اناتولي بيرمنوف رئيس «وكالة الفضاء الروسية»، ان بناء هذه المركبة يحتاج الى تسع سنوات،
اقرأ المزيد...