• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

قش الأرز يولد طاقة كهربية تصل إلى 500 ميجاوات

البريد الإلكترونى طباعة
قال الباحث المصرى د.أشرف الدماطى الأستاذ بجامعة (ويسترن أونتاريو) الكندية رئيس الدراسات العليا بقسم الهندسة المدنية والبيئة، أن نجاح مشروع الاستفادة من قش الأرز وتحويله إلى مادة خام لاستخدامه فى تخراج الطاقة الكهربائية يعود بالنفع الاقتصادى على المجتمع المصرى.وأوضح الدماطى، خلال أعمال الندوة التى ألقاها بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية، أن مصر يوجد بها على الأقل 3 ملايين طن من قش الأرز تساهم فى إنتاج 500 ميجاوات من محطات الكهرباء، مشيراً إلى أنه بدأ فى اتخاذ الخطوات الأولية لعرض المشروع على الحكومة لتنفيذ المشروع بمشاركة مختلف الجهات المعنية، مؤكداً على ضرورة دعم الحكومة والوزارات المختصة للمشروع إلى جانب الشركات والمستثمرين ورجال الأعمال بهدف الانتقال من حيز التجارب المعملية والانتقال إلى التنفيذ على أرض الواقع مثلما حدث فى كندا.واقترح الدماطى البدء فى تنفيذ نموذج صغير بتكلفة 3 ملايين جنيه من خلال عمل وحدات صغيرة بالقرى والأرياف تكون مسئولة عن توفير قش الأرز، فضلاً عن خلق فرص عمل للشباب على أن يتم نقله بعد ذلك للشركات الصناعية لإنتاج الطاقة وتصديرها لمختلف الدول.
وقال، "إن قش الأرز يحتوى على مواد كيميائية فريدة وبنسبة كبيرة منها مادة "السليكا" و"الكربون"، لافتاً إلى أن تلك المواد تعد أساسية فى توليد الطاقة وصناعة الأسمنت، خاصة أن الطاقة الموجود بالقش تساوى نصف طاقة الفحم وثلث طاقة البترول.وأضاف، أن البحث العلمى الذى أشرف عليه بجامعة (ويسترن أونتاريو) كان يهدف فى البداية إلى إيجاد طريقة لمشكلة حرق الأرز، خاصة مع زيادة المشكلات البيئية وظهور السحابة السوداء، مشيراً إلى أن السبب الرئيسى للحرق تتمثل فى عدم قدرة الفلاح المصرى على نقل أو تخزين القش مما يضطره فى النهاية إلى حرقه.وأشار الدماطى إلى أن نتائج البحث تعد ثمرة للتعاون العلمى بين الحكومتين المصرية والكندية لتنفيذ المشروع، لافتاً إلى أن البحث يعد محاولة ورغبة فى استهلاك الطاقة المتجددة.
 
تخزين الطاقة الشمسية يتيح استخدامها بعد الغروب

أعلنت شركة برايتسورس عن نظام جديد يتيح لمحطات الطاقة الشمسية مستقبلاً العمل أثناء الليل. وأصبحت هذه الشركة بذلك آخر شركة لتوفير الطاقة الشمسية تطور نظاماً جديداً لتوليد الطاقة بعد غروب الشمس، وتقول الشركة إن هذه التقنية قد تقود إلى خفض كلفة الطاقة الشمسية، وتزيد من الاعتماد عليها، وجعلها تنافس مصادر الطاقة الكهربائية التقليدية الأخرى. فقد شيدت هذه الشركة التي مقرها في مدينة أوكلاند في

اقرأ المزيد...