• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

كمية الغاز المدخلة لقطاع غزة لا تسد حاجة المواطنين

البريد الإلكترونى طباعة
أكد نائب رئيس جمعية محطات الوقود في قطاع غزة، د. محمود الخزندار، أن أزمة الغاز ليست وليدة اللحظة أو نتيجة توقف ضخ الغاز الأسبوع الماضي، وإنما تفجرت منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، نظرًا لأن كميات الغاز المدخلة لا تسد احتياجات القطاع. واستأنفت سلطات الاحتلال ضخ غاز الطهي، الأحد، إلى قطاع غزة، بعد توقف دام مدة أسبوع كامل، حيث سمحت بضخ 120 طنًا فقط. وأوضح الخزندار في حديث له، أن قطاع غزة يحتاج إلى 5000 طن من الغاز شهريًا، في حين أن سلطات الاحتلال تسمح بضخ ما يتراوح بين 1000 إلى 2000 طن شهرياً فقط.

كميات لا تكفي
وقال: "إن قطاع غزة بحاجة إلى 54 ألف طن غاز سنويًا، الأمر الذي يتطلب دخول من 250 إلى 350 طن غاز يومياً عبر معبر كرم أبو سالم، إلا أن المعبر يفتح 8 ساعات يومياً فقط، إضافة إلى أنه يغلق يومين أسبوعياً ناهيك عن إجازات الأعياد اليهودية".
وأضاف: "يدخل عبر معبر كرم أبو سالم في اليوم من 120 إلى 150 طنًا فبذلك فهو غير مؤهل نظراً لتوفقه الكثير ولاعتماده على مضخة واحدة فقط".
وأفاد الخزندار بأن المحطات بغزة تحتاج إلى 5 مضخات، متسائلاً "المحطات الصغيرة تحتاج لعدة مضخات فكيف لمضخة واحدة أن تغذي كافة المحطات العاملة بقطاع غزة؟".
وقال: "نحن في جمعية محطات الوقود لا نملك حلاً لتلك الأزمة ونحاول قدر المستطاع استغلال الكميات القليلة التي تدخل وتوزيعها بشكل عادل ووفق الحاجة، وأننا لا نستطيع إيجاد مخزون احتياطي خاصة أن الكميات يتم استهلاكها بل يحدث عجز فيها".

حلول للأزمة
وحمل الخزندار وزارة المالية برام الله المسئولية عن أزمة الغاز وقال: "إنها لم تحاول الضغط على الجانب الإسرائيلي لإدخال كميات كافية من الغاز وتزويد عدد مضخات الغاز في معبر كرم أبو سالم إلى مضختين على أقل تقدير نظراً لأن مضخة واحدة لا تكفي نهائياً".
وطالب حكومتي غزة ورام الله بحل الأزمة بشكل نهائي من خلال فك الارتباط في هذه القضية مع الجانب الإسرائيلي، وإيجاد بديل عن الغاز الإسرائيلي عبر توقيع اتفاقية مع الجانب المصري لضخ الغاز إلى قطاع غزة.
ولفت النظر إلى وجود العديد من العواقب التي قد تؤثر على حل أزمة الغاز في الوقت الحالي من الجانب المصري نظرًا لأزمة الغاز التي تشهدها مصر حالياً.
وقال: "على الحكومة الإسرائيلية أن تحترم حقوق الإنسان ويكفيها وقاحة بما تتخذه من إجراءات لإذلال شعبنا، خاصة ما تقوم به من إدخال كميات محدودة جداً من الغاز، فبأي حق تتلاعب بأقوات الناس، وأي قانون يسمح لها بعدم احترام آدمية شعبنا؟".
 
Converting Waste Heat to Electricity
With rapid industrialization, the world has seen the development of a number of items or units, which generate heat. Until now this heat has often been treated as a waste, making people wonder if this enormous heat being generated can be transformed into
اقرأ المزيد...