• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

بيان صحفي صادر عن سلطة الطاقة والموارد الطبيعية

البريد الإلكترونى طباعة

تؤكد سلطة الطاقة والموارد الطبيعية أن التصريحات التي أدلى بها السيد/ خليل أبو شمالة مدير مؤسسة "الضمير لحقوق الإنسان" حول وجود مخزون من الوقود يكفي لتشغيل محطة توليد الكهرباء بغزة ودخول كميات كبيرة من الوقود إلى محطة التوليد في الأيام الأخيرة.. هي معلومات مغلوطة ولا أساس لها من الصحة, وأنه بعيد كل البعد عن الحقيقة في تصريحاته، كما أنه لم يتوجه لسلطة الطاقة المسؤولة عن هذا الملف في استقاء معلوماته. وتوضح سلطة الطاقة أنها حافظت بالفعل على مخزون استراتيجي يصل لـ 18 مليون لتر من الوقود في السابق ولكنه نفذ بالكامل في الأسابيع الأخيرة وتحديداً منذ 15/12/2011 حيث كان الاعتماد عليه في تشغيل المحطة بسبب شح إمدادات الوقود للمحطة خلال أزمة الوقود الحالية, وهو ما أنقذ القطاع طوال تلك الفترة حتى وصلنا إلى لحظة توقف المحطة عن العمل بسبب نفاد هذا المخزون بالكامل وتوقف إمدادات الوقود إلى القطاع. وإذْ تُحمّل سلطة الطاقة السيد/ خليل أبو شمالة مسؤولية إثارة الرأي العام وإحداث البلبة وزيادة التوتر بين المواطنين بسبب تصريحاته المغلوطة. لتدعو وسائل الإعلام إلى توخّي الدقة في نقل المعلومات والحصول عليها من مصادرها الموثوقة وتحديداً من سلطة الطاقة فيما يتعلق بأزمة وقود المحطة. وفي هذا الصدد فإن سلطة الطاقة تجدد التزامها بتشغيل المحطة بأي كميات تتوفر من الوقود في حال دخوله للمحطة، وتؤكد في ذات السياق أنه لا توجد أي كميات من الوقود اللازم لتشغيل المحطة حتى الآن منذ توقفها يوم الاثنين الماضي.

 

 
حرارة البشر ...لتسخين كميات كبيرة من المياه

الأبحاث لا تنقطع والجهود لا تتوقف في سبيل الحصول على الطاقة النظيفة التي تقلل معدلات التلوث المرتفعة التي تطارد كوكب الأرض .. ويتباري الباحثون في هذا المضمار للاستفادة من الجسم البشري في كافة مجالات البحث العلمي، فقد استخدم الباحثون من قبل جثث الموتى للحصول على الطاقة النظيفة بعد إحراقها.وعلى هذا المنوال، وفي سبق علمي خطير، أكد

اقرأ المزيد...