• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

سلطة الطاقة تبدأ بتنفيذ برامج ترشيد استهلاك الطاقة وتحسين كفاءاتها بالمؤسسات الحكومية

البريد الإلكترونى طباعة

أكد المهندس فتحي الشيخ خليل نائب رئيس سلطة الطاقة بغزة على ضرورة العمل الجاد والفعال للحد من مشكلة الطاقة في قطاع غزة، وصعوبة قطاع الطاقة في غزة، مبينا أن الحل الأمثل للخروج من أزمة الكهرباء في الوقت الراهن هي الترشيد في استهلاك الطاقة، والبدء بالمؤسسات الحكومية باعتبارها من أكبر المستهلكين للكهرباء ولإبراز دور الحكومة في حل مشاكل المواطن الفلسطيني.

وأوضح الشيخ خليل خلال "ورشة عمل لترشيد استهلاك الكهرباء في المؤسسات الحكومية" نظمتها سلطة الطاقة والموارد الطبيعية بمقرها بغزة وضمّت أكثر من 30 ممثلاً عن جميع الوزارات والهيئات الحكومية أن القطاع الحكومي في قطاع غزة يستهلك ما يعادل 33% من كمية الطاقة المتوافرة في قطاع غزة، وضرورة الترشيد بالقطاع الحكومي مهمة جدا، حيث ستعمل آليات الترشيد على التخفيف من تكاليف فواتير الكهرباء للجهات الحكومية.

وأشار إلى  ضرورة تطبيق برامج ترشيد استهلاك الطاقة في القطاع العام والتركيز على قطاع الإنارة لاستهلاكها جزء كبير من كمية الطاقة المستهلكة في المؤسسات الحكومية، مشددا على ضرورة ة التعاون بين جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية في تعريف الجمهور الفلسطيني بأهمية الترشيد.

مفاهيم ومصطلحات
المهندس عوني نعيم مدير عام الطاقة والكهرباء بيّن خلال عرضٍ مرئي أن مفهوم ترشيد استهلاك الطاقة " هو الحد من هدر الطاقة ويحقق الكفاءة الاقتصادية للأجهزة الكهربائية"، مضيفا أن الترشيد لا يحدث عشوائيا بل بمعرفة مجالات استهلاك الطاقة والهدف منه تحديد أنماط الاستهلاك استهلاك الطاقة .

وأضاف نعيم أنه يمكن الاستفادة من أجهزة موفرة للطاقة بدلا من الأجهزة التقليدية المستهلكة بشكل كبير للطاقة، مشيرا إلى وجود ثلاث فرص للترشيد وهي إما مكلفة أو بدون تكلفة أو استثمارات، مشددا على ضرورة البدء بالترشيد الغير مكلف من أجل التغلب على أزمة الطاقة الحالية.

وأكد على أهمية الترشيد في المحافظة على البيئة والعمل على التطور الاقتصادي إضافة لتوفير كميات كبيرة من الطاقة، الأمر الذي سيعمل على تحسين كفاءة وجودة الكهرباء في قطاع غزة .
ونوه إلى ضرورة البدء بالموظف الحكومي بتطبيق آليات الترشيد في المؤسسات والمرافق الحكومية كي يكونوا القدوة للمجتمع في تنفيذ برامج ترشيد استهلاك الطاقة.

يذكر أن قطاع الطاقة في قطاع غزة يشهد أزمات متتالية وذلك بسبب الحصار الصهيوني المفروض على القطاع منذ أكثر من 7 سنوات الأمر الذي يخلق عجز في قطاع الكهرباء ويؤدي لانقطاعها بشكل دوري عل المواطنين في قطاع غزة، وبدورها تعمل سلطة الطاقة جاهدةً للتغلب على أزمات الكهرباء المتتالية ومن ضمن خططها المطروحة ترشيد استهلاك الطاقة الأمر الذي يمكن أن يعمل على تخفيف الضغط على الأحمال الموزعة في شبكة التوزيع والذي ينتج عنه وفرة في كمية الطاقة الكهربائية المغذية للقطاع.

"ابدأ بنفسك" شعار سلطة الطاقة
ولإثبات ضرورة الترشيد في استهلاك الطاقة الكهربائية استطاعت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية عمل دراسة متكاملة لمعرفة كمية الطاقة المستهلكة في مكاتبها وإمكانيات التوفير والترشيد، الأمر الذي سوف يكون له أثر واضح وجلي بعد تطبيق آليات الترشيد عليها.

وقال نعيم أن الدراسة حول كمية وأنماط استهلاك الطاقة بينت أن الإنارة تستهلك ما يقارب 60% من مجموع الاستهلاك العام في مباني سلطة الطاقة وأن تطبيق آليات الترشيد بها سيعمل على توفير نسب كبيرة من فواتير الكهرباء.

وبين نعيم أن الدراسة أوضحت بأن متوسط تكلفة فاتورة الكهرباء لسلطة الطاقة هي  1137 دولار شهريا وفي حال تطبيق برامج الترشيد سيخفض المبلغ إلى أقل من النصف، الأمر الذي يعود بمنفعة مالية على سلطة الطاقة، داعيا كافة المؤسسات الحكومية أن تحذو حذو سلطة الطاقة وذلك للتوفير والتخفيف من استهلاك الطاقة والعائد الناتج عنها.

وفي سياق متصل طرح م. عوني نعيم خطة عاجلة يمكن البدء بتنفيذها وتتمثل في انتداب ممثل عن كل جهة حكومية يتابع مع سلطة الطاقة آلية تنفيذ برامج الترشيد، والمتمثلة بعدة مراحل تبدأ بجمع بيانات وزيارات ميدانية عن كمية الطاقة المستهلكة في المباني الحكومية ومن ثم معرفة فرص الترشيد بها وأخيرا إعداد التقرير النهائي الذي يحتوي على كافة الطرق التي ستسهل البدء ببرامج ترشيد استهلاك الطاقة.

توصيات ونتائج
بعد نقاش مع المشاركين بالورشة تم الاتفاق عل عدة نتائج وتوصيات من بينها ضرورة تشكيل "اللجنة الوطنية لترشيد استهلاك الكهرباء" وإعداد وتنفيذ برامج للترشيد في الأجهزة الكهربائية الضرورية ذات الأحمال الكبيرة في الوزارات، والتأكيد على العمل الجاد لإيجاد مصادر طاقة بديلة والبدء بتفعيلها بالمؤسسات الحكومية الأمر الذي سيساهم بشكل كبير بالتخفيف من استهلاك الكهرباء.

وأضاف المشاركون أنه يجب تحديد أوقات معينة  للمؤسسة الحكومية في استعمال الأجهزة الكهربائية غير الموفرة للطاقة كالمكيفات والسخانات، وذلك لمنع إهدار الطاقة الكهربائية بشكل كبير.

وفي ختام الورشة شكر المشاركون سلطة الطاقة على جهودها في العمل الدءوب لتحسين خدمة الطاقة في قطاع غزة ، متمنين من جميع الوزارات أن تحذو حذوها في البدء ببرامج الترشيد التي من شأنها التخفيف عن كاهل الحكومة في استهلاك الطاقة.

 
Solar Wind Power: Generating Power In The Future
As the world discovers new ways to meet its growing energy needs, energy generated from Sun, which is better known as solar power and energy generated from wind called the wind power are being considered as a means of generating power. Though
اقرأ المزيد...