• Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
  • dark
  • light
  • leftlayout
  • rightlayout

سلطة الطاقة تستضيف ندوة بعنوان مخاطر الاترمادول بالتعاون وزارة شئون المرأة ووزارة الداخلية

البريد الإلكترونى طباعة

استقبلت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية بغزة وفد وزارة شئون المرأة ووزارة الداخلية وذلك ضمن حملة التوعية من مخاطر تعاطي الاترامادول والتي تستهدف موظفي المؤسسات والهيئات الحكومية.ورحب مدير دائرة العلاقات العامة والإعلام المكلّف بسلطة الطاقة والموارد الطبيعية م. أحمد أبو العمرين بالوفد، مثمنا جهدهم الدائم بتوعية المواطن الفلسطيني بكافة المخاطر المحيطة به. وضم الوفد كلا من م. منى سكيك مديرعام الاتصال والتأثير بوزارة شئون المرأة والعقيد فايزة عبد الدايم عضو حملة توعية مخاطر الاترامدول والقيد كمال أبو ندى مدير الحملة  بوزارة الداخلية، وحضر الندوة مساعدة نائب رئيس سلطة الطاقة م هالة الزبدة والعديد من موظفي سلطة الطاقة.وقالت عضو حملة توعية تعاطي الاترمادول العقيد  فايزة عبد الدايم ان الاترامدول جزء من المستقبلات الأفيونية وله نفس صفاتها التي تعمل على الادمان النفسي والجسدي، مفرقة بين عقار الاترمادول المستخدم في المستشفيات الفلسطينية الذي يتبع لرقابة وزارة الصحة والداخلية والآخر الذي يروجه تجار المخدرات فهو مجهول المصدر الأمر مما يجعله يشكل خطورة على حياة الإنسان.
وأكدت عبد الدايم أن  تعاطي الأترمان يتنافى مع مبادئ الشريعة الإسلامية والتي تحرم إهلاك المسلم لنفسه، موضحة أن تعاطي الاترمان يقلص قدرة العقل على حفظ التوازن الجسدي ، وأن  الإسراف بتناوله يؤدي لارتكاب جرائم عديدة بدون وازع ديني أو أخلاقي.
ومن جهته أوضح مدير حملة التوعية من مخاطر الاترامدول العقيد كمال أبو ندى أن التوعية من مخاطر الاترمادول  تستهدف الأسر الفلسطينية، حاثا على ضرورة  تكاتف الجميع ضد هذا الوباء القاتل لشبابنا وشاباتنا، لتفويت الفرصة على الاحتلال الصهيوني الذي يسعى دائما لتفكيك المجتمع الفلسطيني بشتى الوسائل والسبل.
وأكد أن الحكم القانوني بحق مروجي المخدرات يصل حد الإعدام،  وأن ترويج المخدرات تندرج في القانون الفلسطيني تحت قضايا المساس بالأمن القومي الفلسطيني والتي يصل أدنى عقوباتها إلى السجن المؤبد.
وأشار إلى أن وزارة الداخلية استطاعت جلب أجهزة خاصة بفحص السموم داخل الجسم، وذلك في محاولة منها لمعالجة المدمنين على المخدرات.
ونوه الى أن الداخلية تقسم مروجي الاترامدول ( المخدرات ) إلى ثلاثة أقسام تضم التاجر الأساسي وهو الذي يجلب المخدرات من الخارج والذين في معظمهم  متخابرين مع الاحتلال الصهيوني  ، ومروجي المخدرات بالداخل، ومن ثم المتعاطين والتي تعتبرهم وزارة الداخلية مرضى وتعمل على معالجتهم  بسرية تامة لمنع انهيار أسرهم.
كما داعا المواطنين عدم تناول أي نوع من الحبوب الدوائية بدون استشارة طبيب مختص، وذلك تحسبًا من احتواء الأدوية العشوائية على مواد مخدرة.
وفي سياق متصل شكرت مدير عام وزارة شئون المرأة م. منى سكيك سلطة الطاقة وكافة العاملين بها على إتاحة الفرصة لهذه الندوة التوعوية.

 
The Ultimate Solar Cell
The ultimate step in utilizing solar power is to convert maximum energy from sun into electricity. This will make solar power highly cost-advantageous compared to other traditional power sources. Capturing energy wasted as heat from the sun can increase
اقرأ المزيد...