اتفاق شامل مع مصر لإنهاء أزمة الكهرباء في القطاع

طباعة

تعلن سلطة الطاقة والموارد الطبيعية عن التوصل إلى اتفاق شامل مع المسؤولين المصريين لإنهاء أزمة الكهرباء في قطاع غزة وذلك كنتيجة للقاءات المكثفة والاتصالات التي أجراها رئيس الوزراء د. إسماعيل هنية ورئيس سلطة الطاقة م. كنعان عبيد مع المسؤولين المصريين والمسؤولين في البنك الإسلامي للتنمية، على أن يشمل الاتفاق ثلاث مراحل كما يلي:
المرحلة الأولى 
بدء ضخ الوقود اللازم إلى قطاع غزة وفق تعاقد مباشر مع شركات الوقود المصرية بالسعر الدولي بالطريقة التي تراها مصر مناسبة وبما يضمن استمرارية وصولها إلى القطاع بدءاً من الأسبوع القادم. وزيادة القدرة الكهربائية للخط الواصل إلى غزة من مصر من 17 ميجاوات إلى 22 ميجاوات خلال الساعات القادمة.
المرحلة الثانية
زيادة قدرة محطة الشيخ زويد في سيناء بـ 40 ميجاوات إضافية تصل إلى القطاع وذلك بتمويل مباشر من البنك الإسلامي للتنمية، وذلك بالتزامن مع تأهيل محطة التحويل في غزة لاستيعاب عمل المولد الرابع لمحطة التوليد في غزة لتصل لأقصى طاقتها وهي 120 ميجاوات، حيث سيستغرق ذلك مدة من شهرين لثلاثة أشهر.
المرحلة الثالثة
البدء بتنفيذ مشروع الربط الكهربائي الثماني لقطاع غزة مع مصر. وتزويد محطة توليد الكهرباء في غزة بالغاز المصري بدلاً من السولار الصناعي حيث سيستغرق ذلك مدة عامين.

إن سلطة الطاقة والموارد الطبيعية إذ تهدي هذا الإنجاز إلى شعبنا الفلسطيني الصامد لتأكد أنها لن تألو جهداً لتغطية كافة احتياجات الشعب الفلسطيني وتخفيف معاناته وتوفير الحياة الكريمة التي تليق بتضحياته وعطاءه.

سلطة الطاقة والموارد الطبيعية